تاريخنا

لقد كان للظروف التي عاشها المغرب منذ بداية الاستقلال والى بداية الثمانينات اثر كبير في بلورة فكر جديد وتيار سياسي يقوم على مبادئ لم تعهدها الساحة السياسية المغربية الخاضعة آنذاك لتوجه فكري مهيمن، لم يستطع أن يلبي طموحات الشعب المغربي في التحرر من معيقات الانطلاق نحو مستقبل أفضل، ولا أن يجيب على الانتظارات والتساؤلات المطروحة حول قضايا التنمية.

مما هيأ العوامل المساعدة على ظهور حزب جديد يحمل خطاب الأمل والحرية والكرامة ويتوجه إلى الشباب والى القوى الحية في المجتمع بجميع شرائحه ومكوناته فكانت نشأة الاتحاد الدستوري سنة 1983 بقيادة سياسي مخضرم هو الأستاذ المرحوم المعطي بوعبيد في وقت كان المغرب يجتاز أزمات اقتصادية واجتماعية كثيرة، وهكذا تأتى للاتحاد الدستوري أن يلعب دورا أساسيا داخل الساحة الوطنية من خلال مشاركته في مختلف الحكومات منذ نشأته قبل أن ينتقل إلى المعارضة سنة 1998 وذلك بعد أن ساهم في إرساء قواعد مشروع مجتمعي يقوم على مبدأ تمتيع كل مواطن بالحق في الوصول إلى أقصى مراتب الاجتهاد وتمكينه من وسائل تطوير وتحسين أوضاعه الفردية والجماعية.

29 دجنبر 1982: نداء المعطي بوعبيد

1

كل الحقوق محفوظة لدى حزب الإتحاد الدستوري 2016


Notice: Undefined index: HTTP_ACCEPT_LANGUAGE in /home/possible/public_html/wp-content/plugins/wp-mystat/lib/mystat.class.php on line 1174